قال باحثون متخصصون في قطاع السيارات ، إن العجز الإنتاجي يتزايد في صناعة السيارات بسبب النقص الحاد في أشباه الموصلات والشرائح الإلكترونية الأخرى.

 

 

 

وقال ألبرت واس الشريك في شركة الاستشارات الإدارية “بوسطن كونسلتنج” لصحيفة “فيلت آم زونتاج” الألمانية  في تصريحات صحفية سابقة ، نفترض أنه لا يمكن إنتاج ما بين 10 و11 مليون سيارة هذا العام.”

 

 

 

وقد أثر تناقص ” الشرائح الإلكترونية ” على صناعة السيارات لعدة أشهر، وتوقع أسامة أبو المجد رئيس رابطة منصنعي السيارات، أن تمتد الأزمة في السوق المصري للعام المقبل 2022 .

 

 

 

ووفقا لتقرير صادر عن مجلة دير شبيجل ، حسبت شركة ” برايس ووترهاوس كوبرز ” للاستشارات أيضا أنه بحلول نهاية العام ، سيتم إنتاج وبيع ما يصل إلى 11 مليون سيارة في جميع أنحاء العالم أقل مما كان عليه الإنتاج في العام السابق .

 

 

 

وقال فيليكس كوهنرت، رئيس قسم السيارات في شركة ” برايس ووترهاوس كوبرز ” تفاقمت المشاكل في الربع الثالث وستستمر حتى العام المقبل .

 

 

 

وفى الآونة الأخيرة قدرت شركة الاستشارات أليكس بارتنرز أن ” صناعة السيارات ”  سوف تخسر ما مجموعه 210 مليارات دولار من العائدات هذا العام بسبب نقص أشباه الموصلات والشرائح الإلكترونية  ، زيادة عن الخسائر التى بلغت 110 مليارات دولار التى تكبدتها فى مايو الماضي .

 

 

 

ومن المرجح أن يصل العجز في إنتاج صناعة السيارات هذا العام إلى 7.7 مليون سيارة، أي ضعف العدد المفترض سابقا تقريبا، وفقا لصحيفة ” أليكس بارتنرز ” ، حيث توقعوا عجزا قدره 3.9 مليون سيارة في مايو .

 

 

يذكر أن  إيهاب المسلمى نائب رئيس شعبة السيارات بغرفة القاهرة التجارية قد أوضح انه خلال 2020 تم بيع 230 ألف سيارة فى السوق المصرى بمختلف أنواعها سواء ملاكى أو نقل وغيرها رغم جائحة كورونا .

 

 

 

وأشار ” المسلمى ” ، إلى أن توقعات 2021 لبيع السيارات فى السوق المصرى كانت تصل إلى 300 ألف سيارة وهذا رقم غير مسبوق فى ظل مبادرة إحلال السيارات والتى تقدر بحوالى 70 ألف سيارة ولكن فى ظل نقص ” الشرائح الإلكترونية  ” الخاصة بالسيارات وأزمة فيروس كورونا وقلة المعروض من المتوقع أن تغلق 2021 على بيع حوالى من 230 إلى مثل العام السابق .

 

 

 

وأكد المسلمى، أن الثورة التى حدثت فى إنشاء المدن الجديدة وشبكة الطرق والكبارى الجديدة فى مصر يستوعب مبيعات 500 ألف سيارة سنويا وهناك طلب متزايد على السيارات فى مصر ولكن يوجد قلة فى المعروض بسبب كورونا وازمة الشرائح الإلكترونية.

ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *