وقال المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، في بيان: “نعرب عن القلق إزاء إعلان السلطات الإسرائيلية، عن مناقصات لبناء أكثر من 1300 وحدة استيطانية في الضفة”.

وأعرب وينسلاند عن قلقه البالغ من “استمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية”.

وشدد على أن جميع المستوطنات “غير قانونية بموجب القانون الدولي”، مضيفا “لا تزال المستوطنات عقبة كبيرة أمام السلام، ويجب أن تتوقف على الفور”.

وتوقفت محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ أبريل/نيسان 2014 على خلفية رفض إسرائيل وقف الاستيطان وتملصها من خيار حل الدولتين.

وتضم الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية، 145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) يقطنها نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي، بحسب بيانات حركة “السلام الآن” الحقوقية الإسرائيلية.

وأمس الأحد، أعلنت إسرائيل، عن مناقصة لبناء 1300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، وذلك للمرة الأولى منذ تسلم الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال وزير البناء والإسكان الإسرائيلي زئيف إلكين في بيان لمكتبه بحسب القناة “12”: “وعدنا فأوفينا. تعزيز وتوسيع الاستيطان اليهودي في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) هو أمر ضروري ومهم جدا في رؤية المشروع الصهيوني. بعد فترة طويلة من الركود في البناء في يهودا والسامرة، أرحب بتسويق أكثر من 1000 وحدة سكنية، سوف أواصل تعزيز الاستيطان اليهودي في يهودا والسامرة”.

وتتوزع الوحدات الاستيطانية الجديدة على مستوطنات آريئيل وألكانا وعمانوئيل وكارني شومرون.

يشار إلى أن الوحدات المعلنة هي جزء من 3100 وحدة استيطانية، يتوقع أن تحصل على المصادقة النهائية الأربعاء المقبل.

SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *