أعلن التحالف العربي في اليمن، الذي تقوده السعودية، اعتراض وتدمير طائرتين مفخختين وصاروخ باليستي أطلقته جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) تجاه السعودية، قبل الإعلان عن تدمير مستودع أسلحة تابع لليمن. في مأرب.

جاء ذلك في بيانين منفصلين للتحالف العربي والجيش اليمني نشرتهما وكالة الأنباء السعودية “واس” (رسمية)، مساء اليوم الخميس.

وجاء في البيان الأول أن “الدفاعات السعودية اعترضت ودمرت صاروخا باليستيا وطائرة مسيرة مفخخة باتجاه (المدينة) خميس مشيط جنوب غرب المملكة” دون تفاصيل أخرى.

وفي بيان آخر، أعلن التحالف العربي اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ثانية مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط.

واضاف البيان “اننا نتخذ اجراءات عملية لحماية المدنيين من الانتهاكات والمحاولات الفاشلة”

واعتاد الحوثيون إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مسيرة على مناطق سعودية، مقابل تصريحات متكررة للتحالف العربي بقيادة المملكة في اليمن، لإحباط هذه الهجمات، فيما خلف بعضها إصابات في صفوف المدنيين.

وأعلن الجيش اليمني، في بيان ثالث، أن طيران التحالف العربي دمر مخزنا أسلحة للحوثيين في محافظة مأرب (وسط البلاد).

وذكر بيان للجيش اليمني، أن “طائرات تحالف دعم الشرعية (التحالف العربي) دمرت مستودعا للأسلحة وتعزيزات عسكرية تابعة لمليشيا الحوثي في ​​مديرية صرواح غربي محافظة مأرب” دون تفاصيل أخرى.

منذ بداية فبراير الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، باعتبارها أهم معقل للحكومة ومقر وزارة الدفاع، بالإضافة إلى تمتعها بالثروة النفطية والغازية. بالإضافة إلى احتوائها على محطة مأرب الغازية التي كانت قبل الحرب تزود معظم المحافظات بالكهرباء.

ولم يصدر أي تعليق من الحوثيين على تصريحات التحالف.

يشهد اليمن منذ ما يقرب من 7 سنوات حربًا راح ضحيتها أكثر من 233 ألف شخص، وأصبح 80٪ من السكان البالغ عددهم حوالي 30 مليونًا يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الامم المتحدة.

كان للصراع تداعيات إقليمية، منذ مارس 2015، حيث يقوم تحالف بقيادة المملكة العربية السعودية المجاورة بتنفيذ عمليات عسكرية لدعم القوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، الذين يسيطرون على عدة محافظات، بما في ذلك العاصمة. صنعاء منذ 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *