عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأول بعد ظهر اليوم الأربعاء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد، بعـد صدور مرسوم التشكيل الوزاري وأداء اليمين الدستورية أمام سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد في قصر بيان.

وافتتح الخالد الاجتماع بكلمة رحب فيها بالوزراء، وتقدم بالشكر والاعتزاز على الثقة الغالية لسمو الأمير الشيخ نواف الأحمد وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد.

كما نوه الخالد بالتوجيهات السديدة التي تضمنتها كلمة سمو ولي العهد، والتي دعا فيها إلى العمل الدؤوب بروح الفريق الواحد لمواصلة مسيرة الإصلاح وتنفيذ البرامج الاقتصادية ودفع عجلة التنمية في البلاد، متطلعاُ سموه أن يسود التعاون المثمر البناء بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لإقرار وتنفيذ التشريعات والقوانين التي تصب في مصلحة الوطن والمواطنين مع الالتزام والتمسك بالدستور.

المرحلة الإيجابية

ونوه الخالد على أن هذه المرحلة الإيجابية التي تعيشها الكويت حالياً هي من أهم متطلبات مراحل التنمية والانجاز لوطننا الحبيب، منوهاً بأن مبادرة سمو الأمير في العفو عن بعض أبناء الشعب الكويتي التي من شأنها تهيئة وخلق الأجواء الكفيلة بدفع مسيرة البناء والتنمية ورص الصفوف وتوحيد الجهود لتحقيق المزيد من الإنـجازات في مختلف الميادين، داعياً إلى العمل كفريق واحد لتحقيق ما يتطلع إليه أهل الكويت من آمال مستحقة وطموحات مشروعة، مشدداً في كلمته على مرتكزات برنامج العمل الحكومي المقترح في المرحلة المقبلة.

التوجيهات السامية

أكد مجلس الوزراء بأن التوجيهات السديدة لسمو الأمير وسمو ولي العهد ستظل نبراساً هادياً للحكومة لأداء مهامها ومسؤولياتها الوطنية وتحقيق كل ما من شأنه مصلحة الوطن والمواطنين، مؤكداً حرص الحكومة على تجسيد التعاون المنشود مع مجلس الأمة لتحقيق المزيد من الإنجازات والنهوض بوطننا العزيز ورفعته.

كما عبر سمو الرئيس عن شكره وتقديره للوزراء في الحكومة السابقة على ما بذلوه من جهود مخلصة وإنجازات مشهودة في ظروف استثنائية متمنياً لهم دوام التوفيق في خدمة وطنهم من مختلف المواقع.

الدفاع

ورد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي بكلمة عبر فيها بإسمه وباسم الوزراء عن أسمى آيات الامتنان والاعتزاز بالثقة الغالية التي أولاها إياهم سمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء، معاهداً سمو رئيس مجلس الوزراء على مواصلة الجهود دون كلل لتنفيذ التوجيهات السامية والعمل كفريق واحد يتطلع إلى خدمة البلد بما يحقق النهضة والنمو، مع التأكيد على استمرار الجهود في مكافحة الفساد والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

الكمام والتطعيم

وقدم وزير الصحة الدكتور خالد السعيد، عرضاً مرئياً حول آخر تطورات الوضع الصحي، والتفاصيل المتعلقة بالإحصائيات الخاصة بأعداد حالات الإصابة والشفاء والوفاه، وبالإجراءات الاحترازية التي تتخذها وزارة الصحة للحد من تفشي انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا (أوميكرون).

ودعا مجلس الوزراء مجدداً المواطنين والمقيمين على ضرورة استمرار تطبيق الاشتراطات الصحية والتي من أبرزها لبس الكمام واستكمال جرعات التطعيم باللقاح المضاد للفيروس لمحاصرة انتشار الوباء.

وبمناسبة قرب حلول العام الميلادي الجديد، رفع مجلس الوزراء أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سمو الأمير وسمو ولي العهد وللشعب الكويتي الكريم ولكل من يقيم على هذه الأرض الطيبة، سائلا المولى عز وجل أن يجعل العام المقبل عام خير على وطننا العزيز وعلى دول العالم أجمع، وأن يعم السلام والأمن والاستقرار، وأن يرفع البلاء عن البشرية جمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.