توقع الدكتور محمد فريد صالح رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، بدء التداول على بورصة السلع خلال نهاية الربع الأول أو الربع الثاني من العام الجديد، على أن يتم التداول على عدد من السلع الاستراتيجية، مشيرا إلى أنه تم بدء التداول على أساس تجريبي بالتزامن مع موسم حصاد القمح الموسم الماضي، وجرى إنشاء حوالي 450 نقطة لجمع القمح في جميع أنحاء البلاد من المزارعين الراغبين في عرض محصولهم في البورصة السلعية.

 

 

 

أضاف فريد”، ردا على أسئلة الصحفيين، بمؤتمر صحفي، مساء اليوم الخميس، لاستعراض نتائج أداء البورصة المصرية في عام 2021، أنه سيتم طرح السلع المتفق على تداولها من خلال  منصة إلكترونية، وفقا لشروط محددة في مقدمتها أن تكون  السلعة جاهزة و حاضرة للطرح، ويتم  تحديد الكميات المتاحة منها، لاستقبال عروض الشراء من خلال البورصة السلعية عبر هذه المنصة الإلكترونية.

 

 

وتهدف البورصة السلعية إلى تقليل حلقات التداول التي تمر بها السلعة قبل الوصول للمستهلك، مما سيؤدي إلى خفض الأسعار بالأسواق، بالإضافة إلى تحقيق السعر العادل لصاحب السلعة  أو المزارع، والذي يبيع عادة لتجار الجملة بسعر متدني جدا .

 

 

 

وسبق أن قال محمد فريد، إن البورصة استقبلت 4 شركات جديدة بالسوق الرئيسي بقيمة رأس مال سوقي 48 مليار جنيه، وأول قيد مزدوج لأحد الشركات مع بورصة النيل، كما استقبلت البورصة شركتين جديدتين بسوق الشركات الصغيرة والمتوسطة بقيمة رأس مال سوقي 966 مليون جنيه، وتم إصدار 50 إصدار جديد من إصدرات سندات الخزانة المصرية بنظام المتعاملين الرئيسيين بقيمة 398.6 مليار جنيه، و22 إصدار جديد لسندات توريق بقيمة 16.56 مليار جنيه.

 

 

أضاف “فريد”، خلال كلمته بمؤتمر صحفي، مساء اليوم الخميس، لاستعراض نتائج أداء البورصة المصرية في عام 2021، أن هناك 6 شركات جديدة بالسوق الرئيسي ناتجة عن إعادة الهيكلة بالتقسمي بقيمة رأس مال سوقي 7.4 مليار جنيه، وزيادة عدد الرعاة المعتمدين للشركات الصغيرة والمتوسطة إلى شركتين جدد، وتم إصدار 127 إصدار قائم من سندات الخزانة تم قيد إعادة فتح الاكتتابات الخاصة بهم بقيمة 487.3 مليار جنيه، كما تم إصدار 3 صكوك تمويل بقيمة 5.6 مليار جنيه.

 

 

أشار محمد فريد، إلى أن إدارة الترويج بالبورصة المصرية واصلت العمل خلال عام 2021 واستكمال الجهود التي بذلت منذ إنشائها في عام 2018 بالإضافة إلى التعاون مع بنوك الأهلي المصري ومصر والقاهرة تفعيلًا لبروتوكولات التعاون مع البنوك الثلاثة، وضمت عدد الشركات على قائمة الترويج 211 شركة، بالإضافة إلى 24 شركة عن طريق البنوك تم استهدافها كمرحلة أولى، و112 شركة تم التواصل معها منها 24 شركة بالسوق الرئيسي و78 شركة بسوق الشركات الصغيرة والمتوسطة، و10 شركات أبدت رغبة في القيد والطرح.

ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *