الذيد في 30 ديسمبر/ وام / قدم معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان
مستشار صاحب السمو رئيس الدولة ، رئيس اتحاد سباقات الهجن، الشكر
والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد
أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على الدعم الكبير الذي يوفره
سموه للرياضات التراثية كافة، وسباقات الهجن على وجة الخصوص.

جاء ذلك بمناسبة ختام مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد لسباقات
الهجن الذيد 2021 – 2022.

وأكد معاليه أن المهرجان يمثل مكرمة سنوية لملاك الهجن في كل مناطق
الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.. وقال ” نحن لا نستهدف مجرد منافسات
للهجن فقط ، بل ننظر الى التلاحم والتلاقي بين ملاك الهجن ومن يحل ضيفا
عليهم من أبناء الدولة، ودول مجلس التعاون الخليجي، وهذا هو هدفنا
الرئيسي للمهرجانات كافة، مستمرين في المسير على نهج الوالد المؤسس
المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في الحفاظ على
الموروث الشعبي وغرسة في نفوس الآجيال، وما يضاعف من سعادتنا أن
المهرحان يرسم لوحة تراثية من خلال سباقات الهجن والسباق التراثي
ومزاينة الإبل ومنافسة المحالب في كل نسخة محققا ما نصبو إليه من
نجاحات خلال 11 عاما”.

وأضاف معاليه ” نحن محظوظون بميراث الآجداد المحفور في قلوبنا، ونحمل
معه راية العرفان والتقدير لكل من ساهم في الارتقاء بهذة الرياضة
التراثية بمايليق بمكانتها ورقيها، فسباقات الهجن حصيلة نتاج طيب لجهود
مضنية تشارك فيها الجميع من آبناء الإمارات والتفوا حول أهداف واحدة،
فتغلبوا على كل الصعاب، وحملوا شعلة الفخر والاعتزاز بالتراث الأصيل”.

وأوضح معالية أن المشاركة الكبيرة على أرضية ميدان الذيد هذا العام جسدت
مسيرة حب الملاك لتراثهم، مشيرا إلى وجود حرص كبير على استمراريتها
لانها تمثل عنوانا بارزا يؤكد العرفان والوفاء لكل من يساهم في الحفاظ
عليها.

وقال معاليه ” مسيرة دعم الرياضات التراثية و سباقات الهجن لاتزال
مستمرة في ظل الإهتمام اللامحدود الذي تولية القيادة الرشيدة لهذه
الرياضة من خلال المهرجانات والبطولات المستمرة، سعيا للمحافظة على إرث
الماضي الغني بالنفائس الثمينة، وتعميقه في أذهان الأجيال القادمة،
وسياقات الهجن تذكرنا بالماضي التليد وانجازات الحاضر وتحفزنا لتحقيق
طموحات المستقبل، ومن هنا نرى أن للهجن مكرمة خاصة وتقدير تنفرد به عن
غيرها، وأصبحت سباقاتها عيد خاصا للملاك الذين توافدوا للذيد هذا العام
من كل مكان بالدولة، ومن عدد من دول الاشقاء بمحلس التعاون الخليجي”.

وام/أمين الدوبلي/عبدالناصر منعم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *