توفر الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم في السنوات الأخيرة طفرة كبيرة في شتى مجالات الحياة، وخاصة في مجال الاستثمار والتداول عبر الانترنت، حيث أنها أتاحت أسواق الأسهم فرصًا كثيرة لتعزيز سلاسة ومرونة التداول، وزيادة الكفاءات وتقليل التعقيد في كيفية عمل الأسواق. 

وبشكل عام يمكن وصف التكنولوجيا المالية، بأنها التقنيات التي يتم الاستفادة منها لجعل العمليات المالية في أسواق الأسهم والتداول عبر الانترنت والمعاملات البنكية بشكل عام أسهل وأكثر كفاءة وربحية.

وتقوم شركات متخصصة في مجال التكنولوجيا المالية بتطوير مجموعة متنوعة من منصات البرامج والتطبيقات لتقديم حلول ذكية  للأجهزة المحمولة،  فأصبح  تطبيق تداول وتطبيقات الاسهم والعملات متاحة لهؤلاء المستثمرين والمتخصصين في اجراء عمليات التداول عبر الهاتف الذكي، وهو ما يتيح مساحة أكبر من المرونة والحرية لتحقيق هذه الأهداف.

تأثير التكنولوجيا المالية أسواق الأسهم

 الخدمات المالية الالكترونية التي تعتمد على انظمة تكنولوجية متعددة وابرزها سوف نوضحه فيما يلي:

المنصات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف المحمول

تطبيقات الدفع من شخص لآخر 

تحويل الأموال عبر رقم الهاتف او تطبيقات بنكية مخصصة

تطبيقات التداول عبر الانترنت

منصات الإقراض الشخصي الأخرى التي تركز على تكنولوجيا

مدفوعات المحمول

المدفوعات غير التلامسية، مثل “ماستر كارد وفيزا وبطاقات الرفع اون لاين وبطاقات الخصم مقدما” مما يسمح للمستهلكين بالدفع في المتجر دون الحاجة

إلى تمرير بطاقات الدفع الخاصة بهم أو إدخالها

المستشار المالي الرقمي الذين يستخدم الخوارزميات والذكاء الاصطناعي (AI) مع القليل من التدخل البشري أو بدونه

تطبيقات الميزانية

تقنية Blockchain والعملات المشفرة

خدمات الوساطة، بما في ذلك تطبيق تداول الأسهم

وتضم التكنولوجيا المالية مجموعة واسعة من التطبيقات، بدأ من المحافظ الرقمية والعملات المشفرة إلى برامج الحماية من الاحتيال وعمليات القرصنة.

 ويعد أحد أسباب أهمية التكنولوجيا المالية   ​​​​​​هو أنها تضفي المزيد من الحرية على الخدمات المالية، مما يجعلها أرخص وأكثر ملاءمة من أي وقت مضى للشخص العادي لأداء المهام المالية الأساسية على سبيل المثال، تعتبر ابتكارات التكنولوجيا المالية مسؤولة جزئيًا على الأقل عن تقلص عدد الأشخاص الذين لا يتعاملون مع البنوك أو الذين يعانون من نقص في البنوك، والذين يُعرفون بالبالغين الذين لا يمكنهم الوصول إلى الخدمات المالية الأساسية مثل الحساب المصرفي ووسائل الدفع التي تتجاوز النقد.

مستقبل أسواق الأسهم في ظل تطور التكنولوجيا المالية

تتطور صناعة التكنولوجيا المالية بسرعة، وعلى الرغم من النمو الهائل الذي شهدناه في مجال التكنولوجيا المالية، وأصبحت المدفوعات غير النقدية مقبولة على نطاق واسع أكثر من أي وقت مضى.

ولقد شهد قطاع التكنولوجيا المالية قدرًا كبيرًا من النمو، وقد كان لذلك تأثير مباشر على اسواق الاسهم والتداول عبر الانترنت.

بفضل التكنولوجيا المالية أصبحت عمليات التداول اون لاين تتم بشكل أسرع، وكلما كان تنفيذ الصفقة أسرع وأكثر كفاءة، وكلما زادت المعلومات الحديثة التي يمكنه تخزينها واستردادها، زادت جاذبيتها للمستثمرين. 

وبشكل عام يرغب هؤلاء المستثمرين في شراء أو بيع الأسهم بسرعة، لمنع التغيرات في الأسعار أثناء الصفقة، وتعد بيانات السوق الدقيقة مهمة أيضًا للمستثمرين لاتخاذ خيارات مستنيرة، وهو ماتقدمه لهم تطبيقات التداول والتكنولوجيا المالية.

كما أصبح متداول الاسهم الحديث يتمتع بإمكانية الوصول إلى معلومات لا حصر لها وأدوات تداول متقدمة، وذلك بفضل اتجاهات التكنولوجيا المختلفة التي غيرت الأسواق المالية بشكل أساسي، فمنذ بداية تجربة التداول عبر الانترنت، دعمت التطورات في تكنولوجيا الاستثمار عبر الانترنت، كما تميزت عمليات التجارة بالشراء والبيع سريع الخطى من خلال تطبيقات وبرامج التداول، ونظام تنفيذ الطلبات الصغيرة على التوالي، مما يسمح للمستثمرين الصغار بتنفيذ صفقات منخفضة الحجم من خلال القنوات الإلكترونية.

ولقد غير التداول عبر الإنترنت دور الوسيط، فقبل انتشار منصات التداول عبر الإنترنت، كان على المستثمرين الاتصال فعليًا بإجراء صفقة مع وسيط كامل الخدمات أو مستشار مالي، وعادة ما يدفع عمولة تصل إلى 2.5٪ على الأوامر المنفذة.

وبحلول أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، كانت شركات السمسرة الكبرى تطور منصات على الإنترنت لربط المستثمرين الأفراد بمعلومات أسعار الأسهم الحالية وتسهيل البيع والشراء المباشرين، وذلك مقترنًا بوصول أسهل إلى معلومات الشركة العامة الواسعة عبر الإنترنت، وفتح  مجال الاستثمار المشترك من تداول يحركه الوسيط ملكية خالصة إلى التحليل المباشر والتنفيذ من قبل المستثمرين الأفراد.

كما أدى إدخال أول الهواتف المحمولة والأجهزة الذكي في السبعينيات إلى تحسين السرعة التي يمكن بها نشر المعلومات للمستثمرين وتنفيذ الصفقات، وتطورت الهواتف من الهواتف القديمة إلى الهواتف الذكية اليوم التي تتمتع بقوة حوسبة كبيرة، ليصبح الهاتف الذكي بمثابة تغيير لقواعد اللعبة لتحرير الاستثمار من القيود المادية والجغرافية والزمنية.

وأصبحت البيانات الضخمة، التي تنطوي على جمع وتحليل مجموعات البيانات على نطاق واسع، جوهر تنظيم وإدارة الأسواق المالية، حيث تستخدم وكالات كبرى تحليلات البيانات لمراقبة نشاط السوق والقبض على نشاط التداول غير القانوني، وفي الوقت نفسه ، يستخدم تجار التجزئة والبنوك الكبرى وصناديق التحوط البيانات الضخمة لإدارة المحافظ، وقياس معنويات السوق، والتحليلات التنبؤية.

ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *