في الأسبوعين الماضيين استمرت أسعار النفط في الضعف والانخفاض ودخلت في وضع حساس نسبيًا، حتي أن بعض المستثمرين بدأوا في تخيل أسعار النفط عند 60 دولار، وذلك بعد اعلان الولايات المتحدة عن خطط للإفراج عن احتياطيات النفط الاستراتيجية وانتشار الوباء في الصين وزيادة مخاطر عدم اليقين، ليصبح النفط الخام في أكثر حالاته تقلبًا منذ يونيو 2020.

جاء المزيد من الضغط على سوق تداول النفط من قوة الدولار بعد إشارات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بمقدار ثلاث نقاط مئوية أخرى بحلول نهاية العام للسيطرة على مستويات التضخم التاريخية، وقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي المعدل بشكل غير معقول في مارس بنسبة 8.5% على أساس سنوي مسجلًا مستوى مرتفع جديد عند 40 عامًا، بالإضافة إلى ذلك، أدى الانتشار السريع للوباء وعدم اليقين في الطلب إلى محدودية الأسعار.

خفض تقرير أوبك الشهري توقعاتها لمعدل نمو الطلب العالمي على النفط الخام في 2022 إلى 3.67 مليون برميل يوميا للمرة الأولى هذا العام من 4.2 مليون برميل يوميا سابقا، كما خفضت منظمة أوبك معدل النمو الاقتصادي للاقتصادات الرئيسية ورأت أنه إذا استمر الصراع في أوكرانيا فإن الضرر العالمي للنمو الاقتصادي قد يكون كبيرًا، وقدرت أوبك أن مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفض بمقدار 22.8 مليون برميل إلى 2.60 مليار برميل خلال شهر فبراير، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض الإنتاج من روسيا وكازاخستان.

يُذكر أنه في 11 أبريل تراجع إنتاج روسيا من النفط والغاز المكثف إلى 9.76 مليون برميل يوميًا وهو أدنى مستوى منذ يوليو 2020، يمكن لروسيا أن تعلن أنها ستتوقف عن تقديم إحصاءات حول إنتاج النفط وصادراته إلى أجل غير مسمى اعتبارًا من بيانات 8 أبريل ورفضت تقديم مزيد من التفسيرات، مما زاد من التحدي المتمثل في تحليل العرض.

على الجانب الجيوسياسي، قال بوتين إن كييف قد انفصلت عن الإجتماع السابق وأن المفاوضات الروسية الأوكرانية وصلت إلى طريق مسدود، على الرغم من أن العوامل التي أثرت على أسعار النفط كانت معقدة، إلا أنه يمكن الشعور بأن اتجاه الرياح قد بدأ في الانتعاش مرة أخرى من التراكم السلبي في الأسبوع الماضي.

مزيد من الضغط

بدأ السوق بالفعل في الضغط علي النفط الخام الروسي، قال بنك جي بي مورجان إنه إذا استمرت إمدادات النفط الروسية في المعاناة تحت تأثير العقوبات من أوروبا والولايات المتحدة، فمن المتوقع أن ترتفع أسعار النفط العالمية إلى 185 دولار، وهو وضع سيكون “مدمرًا” للاقتصاد العالمي.

على الرغم من أن العقوبات الحالية من أوروبا لم تمس بعد صناعة الطاقة الروسية، فإن رد فعل السوق مستبعد بالفعل النفط الخام الروسي مما أدى إلى مزيد من التشويه في العرض والطلب غير المتوازن، وقد حلل جي بي مورجان الوضع الحالي حيث أشار إلى أنه إذا استمرت إمدادات النفط الروسية في معاناة من تأثير العقوبات من أوروبا والولايات المتحدة، فمن المتوقع أن ترتفع أسعار النفط العالمية إلى 185 دولار.

النفط الخام الروسي “يتقلص”

استمرت أسعار النفط في الارتفاع منذ تصاعد الصراع بين روسيا وأوكرانيا حيث ارتفع خام برنت إلى ما يقرب من 140 دولار، قد يرجع ذلك في الأساس إلى أن التجار يحاولون تجنب النفط الروسي تحت وطأة العقوبات، حاليًا يكافح 66% من النفط الروسي للعثور على مشترين.

ذكرت وول ستريت نيوز في وقت سابق أن بعض مشتري النفط الخام الروسي لم يتمكنوا من إصدار خطابات اعتماد من البنوك الغربية لدفع ثمن مشترياتهم، ولعدم وجود مشتر مناسب حصل النفط الخام الروسي على خصم قياسي، بالإضافة إلى ذلك، أعلنت أكبر شركتين لشحن الحاويات في العالمMaersk Netherlands و MSC Italy عن تعليق جميع حجوزات الشحن الأخرى داخل وخارج روسيا باستثناء المواد الغذائية والإمدادات الطبية والإنسانية.

وفقًا لجي بي مورجان، فقد أشار إلى انخفاض شحنات النفط الخام الروسي في مارس من موانئ البحر الأسود بمقدار مليون برميل يوميًا، وانخفضت الشحنات من دول البلطيق بمقدار مليون برميل يوميًا من الشرق الأقصى، يعتقد جي بي مورجان أنه مع توسع العقوبات والتحول نحو أمن الطاقة، يمكن أن يكون لمبيعات النفط الروسية إلى أوروبا والولايات المتحدة أن تتأثر بما يقدر بنحو 4.3 مليون برميل يوميًا.

بالنظر إلى صدمة العرض وعدم إحراز تقدم في محادثات السلام، فهذا قد يعني سيناريوهين لأسعار النفط المستقبلية:

في السيناريو الأول: إذا لم تقم إيران بزيادة الإنتاج على الفور، سيحتاج النفط إلى الارتفاع إلى 120 دولار للبرميل والبقاء هناك لعدة أشهر لتحفيز تدمير الطلب، وقد يؤدي ذلك إلى خفض الطلب بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًا هذا العام، مما يترك استهلاك النفط في عام 2022 عند حوالي 550 ألف برميل يوميًا دون مستويات 2019.

السيناريو الأكثر خطورة: هو أن تعطيل إنتاج النفط الروسي سيستمر طوال العام، في هذه الحالة قد ترتفع أسعار خام برنت إلى 185 دولار للبرميل هذا العام، مما قد يؤدي إلى انخفاض حاد في الطلب العالمي على النفط بمقدار 3 ملايين برميل يوميًا، المفتاح لهذا الاتجاه التصاعدي الملحوظ هو أنه حتى لو استجاب إنتاج النفط الصخري لإشارات الأسعار، فإن عوامل العمالة والتكلفة لن تسمح بزيادة إنتاج النفط الصخري بأكثر من 1.4 مليون برميل يوميًا هذا العام.

ثلاثة احتمالات ممكنة لتعزيز الإمدادات

ومع ذلك، أشار مورجان ستانلي أيضًا إلى أن هناك ثلاثة احتمالات ممكنة لتعزيز الإمدادات والتي يمكن أن تكون بمثابة آلية مناسبة لإعادة موازنة العرض والطلب:

1 .بمجرد إقرار الصفقة الإيرانية الأولى يمكن أن تعزز الإمدادات على الفور بواقع مليون برميل في اليوم على مدى الشهرين المقبلين، و 800 ألف برميل أخرى في النصف الثاني من العام، ومع ذلك، كانت هناك إشارات متضاربة حول مدى سرعة التوصل إلى اتفاق، حيث عادت إيران إلى طاولة المفاوضات ولا يزال الجانبان يأملان في التوصل إلى اتفاق، لكن الجدول الزمني قد يتأخر.

2 .يمكن أن يتم تعزيز الامدادات النفطية من أوبك بلس، فهي لديها مقدرة على اطلاق نحو 1.5 مليون برميل يوميًا على الفور، ومع ذلك فإن أوبك بلس حتى الآن لم تشير إلى إنها ستعمل على رفع انتاجها بواقع 400 ألف برميل يومي.

3 .الاحتمال الثالث هو إصدار مزيد من الاحتياطيات الاستراتيجية، وقد أعلنت وكالة الطاقة الدولية (IEA) على إطلاق حوالي 60 مليون برميل من النفط الاستراتيجي للدول الأعضاء، أي ما يعادل أسبوعين فقط من نقص الامدادات النفطية من روسيا، ولكن هناك مخاوف واسعة النطاق بشأن قدرة الدول الأعضاء على الإفراج الفعلي عن احتياطيات الطوارئ الموعودة.

اعتبارًا من فبراير 2022 أصدرت الحكومة الأمريكية 20 مليون برميل فقط من 50 مليون برميل تم الإعلان عنها في نوفمبر 2021، وقد تعهدت الولايات المتحدة الآن بالإفراج عن 30 مليون برميل من النفط في غضون 30 يومًا بعد إخفاقها في الوفاء بالتزامها في نوفمبر من احتياطي البترول الاستراتيجي، يمكن لوكالة الطاقة الدولية أن تطلق 50 مليون برميل شهريًا أو أكثر لبقية العام، ولكن هذا يتعلق بفقدان الإمدادات الروسية.

ومع ذلك، حافظت جي بي مورجان على توقعاتها لأسعار النفط خلال هذا العام في تقريرها الأخير، الذي أشار إلى احتمالية أن يصل متوسط خام برنت إلى 110 دولار للبرميل خلال الربع الثاني، ليتراجع في الربع الثالث إلى 100 دولار للبرميل، ومع نهاية العام من المحتمل أن يصل إلى 90 دولار للبرميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.