تعليم

حل سؤال.. تساعد الطفرات البكتيريا على البقاء في بيئة دائمة التغير؟

جاء سؤال هام جدًا في المنهج الدراسي السعودي، والذي يتضمن العديد من المصطلحات والمفاهيم المختلفة التي تشمل أكثر من علم معًا، وهو “تساعد الطفرات البكتيريا على البقاء في بيئة دائمة التغير”؟ فما الإجابة صح أم خطأ، ويجب قبل معرفة الإجابة أولا معرفة البكتيريا وأنواعها ومواصفتها، وسوف نتعرف على العديد من المصطلحات الهامة من خلال هذا المقال.

تساعد الطفرات البكتيريا على البقاء في بيئة دائمة التغير

جاء سؤال هام جدًا في منهج التعليم السعودي، وهو ” تساعد الطفرات البكتيريا على البقاء في بيئة دائمة التغير” والإجابة هل هي صحيحة أم خاطئة، فيجب أولا معرفة إن البكتريا تتكاثر بشكل عام من خلال انقسامها والذي يسمي الانقسام الثنائي، وحيث إن الخلية الوحدة تصنع نسخ من ذات الحمض النووي لها ويسمى طفرات، ويتم التكاثر بنوع آخر وباسم آخر يسمي التبرعم، وذلك يكون فقط في بكتريا الزرقاء، وفي حالة زيادة حجم البكتيريا فيكون ذلك من تأثير مضاعفة محتوي الخلية، فبالتالي الإجابة النموذجية للسؤال هي ” الإجابة الصحيحة”.

أنواع البكتريا النافعة

يوجد العديد من أنواع البكتريا والتي تنقسم إلى النوع الضار والنوع النافع، ومن أهم الأنواع التي تتواجد في البكتريا النافعة هي:

  • البروبيوتيك: وهذا النوع مفيد جدًا لصحة الإنسان، حيث إنه يعمل على تحقيق التوازن الحمضي في الجهاز الهضمي، ويساعد على تقليل المشاكل الصحية التابعة لهذا الجهاز أثناء عملية الهضم، وحيث إنها تحد من الأمراض التي ممكن أن تصيبه مثل( الإصابة بمرض السمنة، الإصابة بالإسهال والغثيان المستمر، امتصاص نسب الكوليسترول المرتفعة في الجهاز الهضمي، تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع من خلال الجهاز الهضمي)
  • باكيليوس: وهذا النوع من البكتريا يتواجد بشكل أكبر في المكملات الغذائية، ويستم استخدامها في العديد من المشاكل التي تواجه الإنسان، ومن أهم الفوائد الخاصة لهذا النوع هو( علاج تام في مشاكل اضطرابات الجهاز الهضمي، تعتبر مضاد فعال في التخلص من الأسهل والغثيان للأطفال، معالجة التهابات القولون العصبي بشكل سريع،تساعد على حماية الجهاز التنفسي من العدوى والالتهابات الموسمية، تساعد بشكل كبير في تعزيز الاستجابة المناعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى