منوعات

شاهد.. قصة سيدة حملت في طفلها أربع سنوات تُثير الجدل بين الفقهاء والأطباء

أثارت زوجة ابن عجلان جدلًا واسعًا بين الأطباء والفقهاء في كل بقاع العالم، حيث قصة سيدة حملت أربع سنوات في طفلها، حيث ثلاث أطفال حملت بهم في 12 عام بأولادها الثلاث، وتصاعدت وتيرة العلماء وسط ترقب شديد لدراسة تلك الحالة، وكان هُناك مفاجأة صادمة للجميع، لذا دعونا نوضح لكم تفاصيل هذه القصة بالتفصيل.

قصة سيدة حملت أربع سنوات

روي الإمام مالك قصة زوجة ابن عجلان والتي حملت ثلاث بطون “ثلاث أولاد” في 12 عام، بل وحينما ثبت عند الشيخ بكر أبو زيد عندما كان قاضيًا في المدينة المنورة، حيث ثبت حملها أربع أعوام، حيث كانت تُسمى حاملة الفيل، كما قال أيضًا عبد الله بن محمد بن عجلان حمل بأبي ثلاث سنوات وأكثر ورأيته وسمعت منه، وكانت تُسمى مولي فاطمة بنت الوليد، وتلك القصة أثارت الكثير من الجدل التام بين الفقهاء والأطباء، ولم يتوصلوا في النهاية إلى أقصى مدة للحمل للسيدات.

رأي الفقهاء والأطباء في قصة سيدة حملت أربع سنوات

وضحنا لكم أن الإمام مالك قام بروي قصة زوجة بن عجلان التي أثارت الجدل بين الفقهاء والعلماء، حيث اجتمعوا من أجل تحديد أقصى فترة للحمل للسيدة، وقد استعانوا بقصة زوجة بن عجلان لتحديد أقصى مدة للحمل وانتهت الجلسة منذ سنوات على عدم التوصل كي يحددوا أقصى فترة للحمل، وجاءت الآراء على النحو التالي:

  • رأي الدكتور إبراهيم البشر عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى من عام 2012 بأن هذا الأمر عبارة عن قصص وروايات من السيدات وتبين بأن هذا كذب ووهم ولا يجوز بناء حكم على تلك الأحاديث.
  • استغرب الدكتور عبد الله باسلامة أستاذ أمراض النساء والولادة حينها أيضًا من المدافعات وأراء الفقهاء عند تحديد فترة الحمل والنظر لقصة السيدة زوجة عجلان والإنصات لأحاديث نسوية وعدد من الاجتهادات التي لم تأتي من السنة أو الكتاب.

وبالفعل روى الإمام هذه القصة، ولكن في النهاية لم يتم الاعتماد من قبل الفقهاء والعلماء والأطباء على هذه القصة في تحديد فترة الحمل المحددة للسيدة، واعتمدوا على قول الله تعالي ” وحمله وفصاله ثلاثون شهرًا”، لتكون فترة حمل السيدة تسع شهور فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى