منوعات

إستغاثة الإعلامية دعاء فاروق للمرة الاولى علي مواقع التواصل الاجتماعي

تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي في هذه الأيام خبر إستغاثة الإعلامية دعاء فاروق لمجلس الوزراء بسبب مرض زوجها وإصابته بنزيف حاد بسبب مرض السرطان، كما انها قالت ان حالة زوجها تدهورت بشكل كبير وطلبت من جميع محبيها وكذلك جمهورها بالدعاء لزوجها بالشفاء، وأضافت بأنها قامت بتلقي إتصال من خلال مكتب الوزراء لمساعدتها ومساعدة زوجها ونقله لمستشفى أخرى، وتلقت أيضا الكثير من المكالمات من مواطنين يريدون التبرع بالدم لزوجها وذلك من أجل مساعدتها وأكدت الاعلامية دعاء فاروق علي أن زوجها تلقي ما يحتاجة وقامت بتوجيه الشكر لجميع المواطنين الذين تقدموا بمساعدتها.

إستغاثة الإعلامية دعاء فاروق

قامت الاعلامية دعاء فاروق مذيعة قناة النهار بكتابة هذه الاستغاثة للمرة الأولى على حساب الفيس بوك الخاص بها قائلة :طيب مضطرة للمرة الأولي استغيث جوزى ينزف نزيف شديد وأنا موجودة بطوارئ مستشفى زايد التخصصي حد يلحقني، كما وضحت بأن كل كلمة آه يقولها زوجها تؤلمها ألم شديد وتبكيها كل يوم، حيث قالت أيضا انها تقف أمام زوجها صامدة ولكنها في الحقيقة ضعيفة أمام مرضة ويقول لها زوجها دائما انها سنده وظهره في هذه الحياة، والحقيقة التي قامت دعاء فاروق بتوضيحها أنها هي المسنودة عليه وذلك لأنه هو البنيان  القوي لها بالرغم من مرضه إلا أنه هو سبب قوتي وهو أيضا عماد حياتي وهو عامود البيت الذي نحتمي جميعا به.

إستغاثة الإعلامية دعاء فاروق
إستغاثة الإعلامية دعاء فاروق

العمليات الجراحية التي أجراها زوجي

قالت الإعلامية دعاء فاروق أن زوجها أجرى ثلاث عمليات جراحية وأكدت على أنهم لم يتخطوا هذه المراحل بسلاسة حيث كانت كل عملية من العمليات تنتهي دائما بمضاعفات شديدة للزوج، حيث جاء مكان العملية الأولى خراج كبير وأيضا صديد شديد ورغم كل محاولات الفريق الطبي للتخلص منه ولكنه لا ينتهي إلا بعد أن تم فتح بطنه للمرة الثانية ولن الفتح كان بطول البطن وعرضها بعد أن تعافى من الفتح الأول لمدة ثلاثة شهور.

كما أنها أضافت بأن زوجها بعد هذه الفترة البسيطة أصيب بكرونا وظل في المنزل لان الاطباء رفضوا نقله للمستشفي بسبب مناعته وجسمه الضعيف من الاشعاع، فكانت له الطبيب في المنزل وكانت تتعامل مع حالة زوجها بنفسها مع المتابعة مع الأطباء إلى أن تم تعافيه من الكرونا بفضل الله، وقالت أيضا دعاء فاروق أن زوجها يعيش بكيس داخل بطنه لإخراج وذلك من بعد العملية الأولى ومن وقتها يقول لها زوجها بأنه دائما يحس بأن توجد نار تخرج من هذا الكيس إلى أن وصل لمرحلة العملية الثالثة وهي تعديل مسار الإخراج مرة أخرى وما فيها من مضاعفات أيضا إلي أن تم حجزه مرة أخرى بالطوارئ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى