تعليم

حل سؤال .. القمر لا يضيء بنفسه لكننا في الليل نراه يشع نورا ما السبب في ذلك؟

تساءل الطلاب عن حل سؤال القمر لا القمر يضيء بنفسه لكننا في الليل نراه يشع نورا ما السبب في ذلك؟ فمن المعرفو أن القمر يكون من الأجرام السماوية المعتمة، وبإمكانك أن تساهده فوق سطح الأرض وذلك بعين مجردة بصورة دائرية، كما أن له مظهر أملس يضم بعض البقع الرمادية المعتمة وأيضاً بقع أخرى فاتحة، ولهذا فهو حديث العديد من الطلبة والطالبات الذين يقومون بدراسة الأجرام السماوية، وسنرصد لكم بهذا التقرير الإجابة على هذا السؤال.

القمر لا يضيء بنفسه

إن إجابة سؤال القمر لا يضيء بنفسه لكننا في الليل نراه يشع نورا ما السبب في ذلك تأتي لأنه يقوم بعكس ضوء الشمس، ومن المعروف أن القمر جسم سماوي ويصل حجمه ربع حجم الأرض، كما أنه يبدو بالسماء بصورة مشعة، وفي الواقع أن الضوء المنبعث منه هو ضوء مستمد من الشمس، كما أن علماء الفضاء بينوا أن القمر هو جسم معتم ليس بإمكانه إصدار الضوء، والضوء الظاهر به يكون ممتد من الشمس وكذلك يعكس على سطح الأرض، وذلك هو سبب مشاهدة القمر منير بالرغم من أنه معتم.

قمر
قمر

معلومات عن القمر

من المعروف أن القمر جسم سماوي لامع، كما أنه الوحيد الذي بإمكانه أن يدور حول الارض وذلك بمسافة ما يقرب من حوالي 383.000 كلم، هذا بجانب أن الحرارة عليه تكون منحصرة فيما بين 127°، وكذلك 173°، هذا بالإضافة إلى أن للقمر أهمية كبيرة لكوكب الأرض، حيث أنه على الرغم من أنه يدور بصورة رئيسية، لكنه يقوم بإحداث استقرار نسبي في المناخ، كما أن الدور الخاص به مهم للغاية في عملية كلاً من المد والجذب، وذلك منذ الخمسينات في القرن الماضي، كما أن جميع البشر يسعون إلى الوصول لسطح القمر وذلك إلى أن نجحوا بذلك الامر.

هذا بجانب أن القمر يكون متكون من كلاً من القشرة والوشاح وكذلك اللب، وأيضاً يتعرض إلى الخسوف وهذا يعود إلى مرور الأرض بين كلاً من القمر والشمس، هذا بالإضافة إلى أنه يدور حول الأرض مره واحدة وذلك في كل 27 يوماً، وليس بإمكان أي شخص أن يقوم بالعيش فوق سطح القمر، إذ أنه ليس هناك أي هواء أو رياح أو مياه به، وكذلك لا يوجد به أي غلاف جوي.

هبوط البشر فوق القمر

يعتبر من بين الأجرام السماوية الوحيدة التي قام البشر بالهبوط فوقها بأقدامهم بالرغم من أنه كان أول برنامج من نوعه، لكن البشر قد نجحوا فيه و ووصلوا إليه من خلال مركبة فضائية كانت ليست مأهولة برواد الفضاء وحدث ذلك الأمر في سنة 1959، كما أن وكالة ناسا استطاعت أن تقوم بإرسال رحلة بشرية سنة 1968، بعدها تبعتها حوالي 6 رحلات للبشر لسطح القمر وذلك بين كلاً من العامين 1969، 1972، هذا بالإضافة إلى أن هذه الرحلات قامت بجلب 380 كلغ صخور قمرية في طريق العودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى