صحة

علاج التهاب الجيوب الأنفية – تريند الخليج

علاج التهاب الجيوب الأنفية .،هل عانيت من قبل  من انسداد الأنف والصداع ؟هل شعرت بثقل في أنفك ورشح وألم في تجويف الأنف يزداد مع الإصابة بالزكام؟هل عانيت من اختفاء حاسة الشم ؟وهل تتحمل رائحة المواد العطرية والبخور ؟ إذا كنت شعرت بهذه الأعراض فربما تعاني من التهاب الجيوب الأنفية .

ماهي أعراض التهاب الجيوب الأنفية؟

قبل علاج التهاب الجيوب الأنفية يجب التعرف علي وظيفة الجيوب الأنفية وأعراض الإصابة بالتهاب الجيوب.، للجيوب الأنفية وظائف كثيرة هي :

  • المساعدة في عملية التنفس.
  • ترطيب وتسخين الهواء المستنشق.
  • التقليل من وزن الجمجمة.
  • كبح الصدمات عند إصابات الرأس.
  • التقليل من حساسية بعض المواد المراد  شمها

ومن  أعراض التهاب الجيوب الأنفية الآتي:

  • الصداع وآلام في الوجه فوق الجيب الملتهب وهي أكثر الأعراض شيوعًا.
  • مخاط وبلغم متقيح.
  • سعال نتيجة لوجود البلغم.
  • ألم في الأسنان.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الحمى.
  • تعب عام في الجسم.
  • ضغط الأذن
  • تغير حاسة الشم

متى تزور الطبيب . معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد لا يحتاجون إلى زيارة طبيب.

إذا كان لديكَ هذه الأعراض راجع الطبيب:-

  • استمرَّتِ الأعراض لأكثر من أسبوعين أو أكثر .
  • ازدياد الأعراض سوءًا بعد أن بَدَتْ أنها تتحسَّن.
  • حُمَّى مستمرَّة.
  • تاريخ من التهاب الجيوب الأنفية المتكرِّر أو المزمن.

راجع طبيبك . فورًا إذا بَدَتْ عليكَ علامات أو أعراض تُشير إلى عدوى خطيرة مثل:

  • ألم أو تورُّم أو احمرار حول عينيكَ.
  • حُمى شديدة.
  • تشوُّش.
  • ازدواجية أو تغيُّرات أخرى بالرؤية.
  • رقبة متيبِّسة.

التهاب الجيوب الأنفية الحاد في أغلب الحالات بسبب نزلات البرد، وهي عدوى فيروسية. ويمكن أن تحدث العدوى بسبب البكتيريا في بعض الأحيان.أونتيجة لعدوى فيروسية يليها عدوى بكتيرية.

عوامل تزيد خطر الالتهاب.

تصبح أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية إذاكنت تعانيمن أي من الحالات التالية:

  • حمى القش أو حالة تحسسية أخرى تؤثر على جيوبك الأنفية.
  • الزكام  يؤثر على جيوبك الأنفية.
  • تشوهات الممر الأنفي مثل انحراف الحاجز الأنفي أو السلائل الأنفية أو الأورام
  • حالات طبية معينة مثل التليف الكيسي أو اضطراب في الجهاز المناعي مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز
  • التعرض للدخان ، إما من التدخين المباشر أو من التعرض للتدخين السلبي

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية الحادة غير شائعة الحدوث، والمضاعفات الخطيرة نادرة.  و تشمل المضاعفات الآتي:-

  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن. يحدث التهاب الجيوب الأنفية الحاد كنوبةً حادة لمشكلة طويلة الأجل تُعرف باسم التهاب الجيوب الأنفية المزمن. يستمر التهاب الجيوب الأنفية المزمن لفترة أطول من 12 أسبوعًا.
  • التهاب السحايا. هذه العدوى تسبِّب التهاب الأغشية والسائل المحيط بالمخ والحبل النخاعي.
  • عدوى أخرى. يمكن أن تنتشر العدوى إلى العظام (التهاب العظام ) أو الجلد
  • مشاكل الإبصار. إذا انتشرت العدوى إلى حدقة العين، فقد يتسبَّب ذلك في نقص الرؤية، أو حتى العمى، والذي يمكن أن يكون دائمًا.

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية .

اتبع هذه االنصائح  لتقليل احتمالية الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد:

  • تجنَّب عدوى التهاب الجهاز التنفسي العلوي.  الابتعاد عن الأشخاص المصابين بنزلات البرد أو بأي عدوى أخرى. وغسل يديك باستمرار بالماء والصابون، خاصةً قبل تناول الطعام.
  • تحكَّم في الحساسية.أسأل الطبيب للتحكم في الأعراض.
  • تجنَّب دخان السجائر والهواء الملوث.  يؤدي دخان التبغ والملوثات الأخرى إلى تهيُّج والتهاب الرئتين والممرات الأنفية.
  • استخدم جهازًا مرطبًا للجو. إذا كان الهواء في منزلك جافًّا كما لو كان لديك مضخة هواء ساخن، فإن إضافة الرطوبة إلى الهواء قد تساعد في منع التهاب الجيوب الأنفية. احرص على نظافة الجهاز وخلوه من العفن

التشخيص

قبل علاج التهاب الجيوب الأنفية يسألك الطبيب عن أعراضك. و يتحقق الطبيب من الشعور بالألم عند لمس أنفك ووجهك وقد يفحص أنفك من الداخل. يستطيع الطبيب عادة تشخيص الحالة بناءً على الفحص البدني.،هناك طرقًا أخرى يمكن استخدامها لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد واستبعاد الإصابات الأخرى، ومنها:

  • التنظير الأنفي. يُدخل أنبوب رفيع ومرن (منظار داخلي) مُضاء من الألياف البصرية من خلال أنفك للسماح لطبيبك بإجراء فحص بصري للجزء الداخلي من الجيوب الأنفية.
  •  تصوير الأشعة. يوضح الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب تفاصيل الجيوب الأنفية والمنطقة الأنفية. لا يُنصح عادةً باستخدام التنظير الداخلي لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد غير المعقد، إلا أن دراسات التصوير بالأشعة قد تساعد في كشف أي تشوهات أو مضاعفات مشتبه بها.
  • سحب عينات من الأنف والجيوب الأنفية.  لا تعد الفحوصات المختبرية ضرورية لتشخيص التهاب الجيوب الأنفية الحاد. ومع ذلك، فإذا لم تستجب الحالة للعلاج أو تفاقمت، فقد تساعد عينات الأنسجة (المزارع) المأخوذة من الأنف أو الجيوب الأنفية في اكتشاف السبب الذي قد يكون عدوى بكتيرية على سبيل المثال.
  • إجراء اختبار الحساسية. إذا اشتبه الطبيب في أن الحساسية هي السبب في التهاب الجيوب الأنفية الحاد، فسيجري  اختبار حساسية الجلد. واختبار الجلد إجراء آمن وسريع،يساعد في تحديد نوع الحساسية التي تسببت في التهاب الأنف.

    العلاج

  • تتعافي معظم حالات التهاب الجيوب الأنفية الحاد دون علاج و لا تحتاج سوى أساليب العناية الشخصية لتخفيف الأعراض.

العلاجات لتخفيف الأعراض

يصف طبيبك علاجات تساعد في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفيةوهي:

  • بخَّاخ الأنف المِلحي(normal saline nasal drop)قطرات بسيطة  في أنفكَ عدة مرات في اليوم لشطف ممرَّاتكَ الأنفيةوإزالة المخاط المتراكم في الأنف .ومنأمثلته بخاخ ماءالبحر.علاج التهاب الجيوب الأنفية
  • الكورتيكوستيرويدات الأنفية. (فلوتيكازون – (فلونيز -(رينوكورت للحساسية)،  وموميتازون (نازونكس) وبيكلوميثازون (بيكوناز كيو إيه، وكيونازل، وغيرهم يعمل الكورتيزون  على تقليل الالتهاب المزمن ومعالجة الحساسية .قطرة أنفية لالتهاب الجيوب
  • عقاقير إزالة الاحتقان. (من أشهرها (otrivin(تتوفَّر هذه الأدوية في شكل أقراص وبخَّاخات أنف وأشربة تُصرَف بوصفة طبيبة أو بدونها. استخدِمْ عقاقير إزالة الاحتقان لبضعة أيام فقط. وإلا فقد يتسبب استخدامها لفترة طويلة في عودة الاحتقان لكنه يكون أكثر حدة (الاحتقان الارتدادي).
  • أدوية الحساسية( مضادات الهيستامين ).  التهاب الجيوب الأنفية الذي تعاني منه قد يرجع إلى الحساسية من مواد معينة ، لذلك يساعدك استخدام أدوية للحساسية على تخفيف أعراضالتهاب الجيوب الأنفية .
  • ومن أمثلة مسكنات الألم التي تُصرَف بدون وصفة طبية: أسيتامينوفين (Tylenol وبانادول) أو أيبوبروفين (brufen، ) أو الأسبرين.

    توخَّ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين. فعلى الرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال الأكبر من 3 أعوام، فلا ينبغي أبدًا إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء العدوى الفيروسية مثل   الجديري المائي أو  الإنفلونزا. ويرجع السبب في ذلك إلى ارتباط الأسبرين بإصابة الأطفال بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكن من الممكن أن تهدد الحياة.

  • جدير بالذكر

    بأنه يفيد بشكل كبير تناول مضادات البكتريا اللاهوائية في علاج التهاب الجيوب الأنفية ويحمي تجويف الفم من التسوس بفعل مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية 

استخدام المضادات الحيوية

عادةً لا نحتاج لتناول المضادات الحيوية لعلاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد، حيث تكون الإصابة عادةً بسبب فيروس وليس بكتيريا. ومع ذلك، تتطلب الأعراض الشديدة أو المتقدمة أو المستمرة العلاج بالمضادات الحيوية. إذا وصف طبيبك مضادًا حيويًّا، احرص على تناول الجرعة كاملة حتى بعد تحسن الأعراض. وإذا توقفت عن تناوله قبل الموعد المحدد، فقد تعاود الأعراض الظهور.

إذا كانت الحساسية أحد أسباب التهاب الجيوب الأنفية، فقد يفيد اللجوء إلى جرعات الحقن المضادة للحساسية (العلاج المناعي) التي تساعد في تخفيف رد فعل الجسم تجاه مثيرات الحساسية المحددة في علاج الأعراض.

 




317

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى