منوعات

أسباب القشعريرة أثناء النوم وطرق العلاج، ومتى يجب زيارة الطبيب

 

ما هي أسباب القشعريرة أثناء النوم وطرق العلاج، حيث تدل القشعريرة على أن جسمك يحاول تنظيم درجة حرارته بنفسه بحيث تبقى في معدلها الطبيعي، وإليكم أهم أسباب القشعريرة أثناء النوم:

أسباب القشعريرة أثناء النوم

  1. الشعور بالبرد 

قد تحدث القشعريرة لجسمك نتيجة لجلوسك في مكان بارد جدًا، أو عند ضبط مكيف الهواء على درجة شديدة البرودة أو عندما تكون درجة الحرارة غير ساخنة بالقدر الكافي، وقد تؤثر بعض الحالات الطبية في زيادة الشعور بالبرد، وذلك مثل: أمراض القلب، ومرض السكري. وغالبًا ما يختفي هذا النوع من القشعريرة عند القيام بتدفئة جسمك.

  1. تناول بعض الأدوية

يمكن أن تحدث القشعريرة أثناء النوم كأثر جانبي بعد تناول بعض الأدوية أو عند تناول المكملات العشبية دون وصفة طبية، لذا يجب عليك دائما قراءة تعليمات الأدوية فيما يخص آثارها الجانبية المحتملة قبل تناولها.

  1. قصور في نشاط الغدة الدرقية

قد تحدث القشعريرة أيضًا بسبب الغدة الدرقية  عندما لا تنتج  الهرمونات اللازمة لتنظيم معدل الأيض، أو دعم الصحة العامة بشكل كافٍ.

  1. الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية

قد تكون القشعريرة مصحوبة ببعض الأعراض، مثل: ( آلام الجسم، أو الحمى، أو التعب، أو التهاب الحلق، والصداع والسعال) حيث تكون مرتبطة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، مثل: الالتهاب الرئوي، أو الأنفلونزا.

وقد تختفي هذه الأعراض خلال أسبوعين بعد الحصول على قسط وافر من الراحة وبعد تناول السوائل بكثرة والشفاء من العدوى.

أسباب القشعريرة أثناء النوم

  1. انخفاض نسبة السكر في الدم

غالبًا ما يحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم أثناء النوم لدى الأشخاص المصابين بالسكري، حيث تُعد القشعريرة أحد أعراض نقص السكر في الدم.

وأن نقص السكر في الدم يتطلب العلاج الفوري لإعادة مستويات السكر في الدم إلى وضعه الطبيعي.

  1. الإصابة بنوبة هلع

قد تحدث القشعريرة أثناء النوم في حال كان لديك رد فعل عاطفي شديد لموقف ما، حيث تتضمن المشاعر القلق، أو الخوف ، وقد يرافق هذه القشعريرة أعراضًا أخرى، مثل: (التعرق، أو خفقان القلب، وضيق في التنفس، والدوخة، وألم في الصدر).

  1. سرطان الدم

قد تدل القشعريرة أثناء النوم على الإصابة بسرطان الدم، وقد تشمل الأعراض في هذه الحالة تورم في الغدد الليمفاوية، والقشعريرة، وفقدان الشهية والتعرق الليلي والحمى، والتعب، وآلام البطن، والالتهابات المتكررة، لذلك يجب عليك استشارة الطبيب عند إصابتك بأي من هذه الأعراض.

علاج القشعريرة أثناء النوم

بعد أن تعرفنا على أسباب القشعريرة أثناء النوم، إليكم الطرق الآتية لعلاج القشعريرة أثناء النوم:

  1. ارتدِ الملابس الدافئة وقم بتدفئة غرفتك قبل النوم، حيث يساعد ذلك في التقليل من الشعور بقشعريرة البرد.
  2. تناول بعض المشروبات الساخنة والصحية لرفع درجة حرارة جسمك الداخلية، وذلك مثل: النعناع، وشاي البابونج.

وفي حال كانت هذه القشعريرة نتيجة لمرض أو عدوى أو أية مشكلة صحية أخرى، قم باتباع الخطوات الآتية لعلاجها:

  • يجب تناول المضادات الحيوية للالتهابات الطفيلية والبكتيرية.
  •  تناول الأدوية المضادة للفيروسات وذلك في حال الإصابة بعدوى فيروسية.
  • قم بتناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل (أسيتامينوفين) وذلك عند إصابتك بالأنفلونزا التي تسبب لكم القشعريرة والحمى.

أسباب القشعريرة أثناء النوم

ومتى يجب عليك زيارة الطبيب

يجب التوجه الطبيب عند استمرار إصابتك بالقشعريرة أثناء النوم لفترة طويلة، وخاصةً إذا رافقها بعض هذه الأعراض:

  1. تعب شديد وضعف عام في الجسد.
  2. درجة حرارة أعلى من 40 درجة مئوية، أو أقل من 35 درجة مئوية لدى الشخص البالغ أو الطفل الأكبر من الثلاث سنوات.
  3. وصول درجة الحرارة أعلى من 39 درجة مئوية لدى الطفل البالغ من العمر ما بين ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات، أو درجة حرارة 38 درجة عند الرضع من هم أقل من ثلاثة أشهر.
  4. عند وجود آلام حادة في البطن.
  5. صعوبة في التنفس.
  6. وجود ألم عام غير مبرر، أو نغزة في الصدر.

 

إلى هنا نكون قد وصلناكم بكم لنهاية هذا المقال بعد أن تعرفنا من خلاله على أهم أسباب القشعريرة أثناء النوم، كما تعرفنا على طرق العلاج ومتي عليكم زيارة الطيب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى