صحة

أعراض التهاب الكبد الوبائي ج.. التهاب الكبد الشبيه بالذئبة



















أعراض التهاب الكبد الوبائي ج.. التهاب الكبد الشبيه بالذئبة – موقع اعرف






ويجدر بالذكر أن غالبية الأشخاص المصابون بالتهاب الكبد الشبيه بالذئبة، لا يعلمون بأمر إصابتهم إلا بعد أن يكون الكبد قد أصيب بأضرار كبيرة، وهذه العملية قد تستمر لعدة سنوات.

و بعض الناس الذين يصابون بالتهاب الكبد الشبيه بالذئبة يعانون فقط لفترة وجيزة، ثم يشفون منه تماما، أما غالبية الأشخاص الذين يصابون بعدوى هذه الجرثومة عادة ما يتطور الأمر لديهم إلى مرض طويل الأمد، أو إلى التهاب مزمن من النوع ج.

كيف يصاب الشخص بالتهاب الكبد ج؟

هذة طرق العدوي المحتملة لمرض إلتهاب الكبيد الشبية بالذئبة:

  • أن يشارك شخص سليم أشخاص آخرين قد استخدموا الحقن و الإبر وغيرها من الأدوات المستخدمة في حقن المخدرات.
  • ايضا تلقى حقنة بواسطة إبرة مسها دم ملوث بالجرثومة، هذه الإمكانية واردة في بعض الدول النامية التي من المتبع فيها استخدام إبرة الحقن لأكثر من مرة واحدة فقط.
  • كذلك من قام بعمل وشم (Tattoo) أو ثقب الجسد (Body piercing) بواسطة إبرة مستعملة و ملوثة بالجرثومة.

أعراض التهاب الكبد الشبيه بالذئبة

توجد عدة اعراض لالتهاب الكبد الشبيه بالذئبة وهي كما يلي:

  • الشعور بالتعب الشديد.
  • آلام في المفاصل.
  • الشعور بحكة فالجلد.
  • آلام في البطن.
  • آلام في العضلات.
  • بول أكثر قتامة من العادي.
  • ايضا اصفرار لون العينين والجلد.
  • يرقان و يظهر غالبا بعد اختفاء العلامات الأخرى.

أسباب وعوامل خطر التهاب الكبد الشبيه بالذئبة

هناك بعض العوامل والأسباب التي تؤدي إلى التهاب الكبد الوبائي الشبيه بالذئبة منها ما يلي.

أسباب التهاب الكبد الوبائي الشبيه بالذئبة

ينتج مرض التِهاب الكَبد ج عن فيروس معروف باسم هيباتيتيس ج (Hepatitis C virus)، والذي ينتقل من شخص إلى آخر من خلال ملامسة الدم الملوث بالجرثومة.

لكن في حالات نادرة جدا إذا كانت الأم الحامل حاملة للمرض، فقد تنقلها إلى مولودها خلال عملية الولادة، أو عندما يتعرض أحد العاملين في مجال الصحة بطريق الخطأ إلى عينة من الدم ملوثة بالفيروس.

لكن حتي الآن لا يعلم المُختصون بشكل مؤكد ان كان من المحتمل نقل هذه الجرثومة من شخص إلى آخر عن طريق العلاقة الجنسية، ولكن إن كان هناك احتمال للإصابة بالتهاب الكبد ج عن طريق الاتصال الجنسي فهو احتمال ضئيل جدا، كما لا يَنتقل عن طريق الاتصال الجسدي العابر.

عوامل تزيد خطر الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي

توجد بعض عوامل الخطر منها ما يمكن السيطرة عليها، ومنها لا يمكن السيطرة عليها، وهي كما يلي:

1. عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها هي كما يل يلي:

  • الإستخدام المشترك للحقن أو الأدوات الأخرى المُستخدمة لحقن المُخدرات، مثل: القطن، أو الملاعق، أو الماء.
  • عمل ثقب في الجسد سواء في الأذنين، أو في أجزاء الجسم الأخرى، مثل الوشم، أو حتى العلاج بواسطة الوخز بالإبر وكذلك استخدام أدوات أخرى لم يتم تعقيمها بالشكل اللازم او الكافي.
  • كما ان العمل في مجال الخَدمات الصحية هو عمل يعرض صاحبه لعيِنات من الدم الحَي، أو للعَمل في أماكن تنطوي على مخاطر التعرض لوخز إبر مُلوثة بالدم المصاب.

2. عوامل الخطر التي لا يُمكن السيطرة عليها

من عوامل الخطر التي لا يمكن السيطرة عليها ما يلي:

  • التعرض للجرثومة في عيادة لا تحرص على تنفيذ تعليمات الوقاية والأمان، مثل: اعطاء التَطعيم بإستخدام حقنة مستعملة من قبل.
  • تنقية وتصفية الدم بإستخدام جهاز غَسيل الكُلى، وذلك جراء الإصابة بالفشل الكلوي (Renal failure) و الذي يُعيق عمل الكليتين في تنقية الدم كما ينبغي.
  • الأم الحاملة للفيروس، ويكون احتمال نقلها إلى المولود أكبر إن كانت مصابة بفيروس العوز المناعِي البشري (HIV).

مضاعفات التهاب الكبد الشبيه بالذئبة

 قد يسبب الالتهاب مع مرور الوقت أضرارا غير قابلة للإصلاح في الكبد، مثل:

  • تليف الكبد (Cirrhosis).
  • ايضا سرطان الكبد (Hepatic cancer).
  • و الفَشل الكبدي (Hepatic failure).

طرق الوقاية من التهاب الكبد الشبيه بالذئبة

من الممكن الوقاية من الإصابة بمرض التهاب الكبد ج عن طريق اتباع النصائح الآتية:

  • عَدم تَبادل الحُقن مع الآخرين.
  • الإبتعاد عن التَعرض المُباشر مع دم الأشخاص المصابين.
  • واخيرا عدم مشاركة الأشياء الشخصية مع الآخرين.
  • وفي الختام يجب ممارسة الجنس الآمن.

error: مقالات موقع اعرف محمية ضد النسخ




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى