تختبر منصة تويتر خيار جديد يسهل على المستخدمين التبديل إلى الجدول الزمني العكسي للتغريدات من الحسابات التي تتابعها، الذي لطالما كان من بين أهم الطلبات من مستخدمي المنصة، وفقا لموقع البوابة العربية للاخبار التقنية .

وتعمل المنصة الآن على تسهيل الاطلاع على أحدث التغريدات أولاً، عن طريق إضافة خيار المخطط الزمني القابل للتمرير، مما يعني أن كل ما عليك فعله هو التمرير إلى اليسار لمشاهدة أحدث التغريدات.

وكما هو موضح في العرض التوضيحي، فقد تمكن المستخدمون من النقر فوق أيقونة “النجمة” في الخلاصة للتبديل إلى قائمة بأحدث التغريدات منذ عام 2018، التي أضافتها المنصة بعد الكثير من القلق بشأن قرارها بتنفيذ خوارزمية الخلاصة قبل عامين.

وقد كان تحول المنصة إلى خلاصة الخوارزمية الافتراضية فعالاً، حيث ارتفع معدل التفاعل مع التغريدات بشكل مطرد منذ أن طرح الخيار، الذي يقدم تغريداتك بناءً على المشاركة الإجمالية، بالإضافة إلى سلوكياتك التفاعلية الشخصية في التطبيق.

ولكن العديد من مستخدمي المنصة يرون أن الخلاصة التي تحددها الخوارزمية تتعارض مع تسليط الضوء على آخر الأخبار والتحديثات في الوقت الفعلي.

ونتيجة لذلك استمرت الدعوات لإزالة الخوارزمية بمرور الوقت ، وبالرغم من أن المنصة قد وفرت خيارًا للتبديل إلى أحدث تغريدات الخلاصة على مدار السنوات الثلاث الماضية، فإن الخلاصة تعود إلى الخوارزمية. ولا يمكنك تعيين “الأحدث” كخيار افتراضى، مما أحبط المستخدمين.

حتى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، جاك دورسي، قدم نقدًا مستترًا في هذا الصدد، وبالرغم من أن الاختبار الجديد لا يمثل تحولًا كبيرًا. ولكن يوفر طريقة أسرع وأسهل للوصول إلى أحدث التغريدات.

ويأتي الاختبار في الوقت المناسب، وذلك بالنظر للجدل الأخير حول فيسبوك والدعوات الجديدة للتنظيم حول كيفية عمل خوارزمية الخلاصة.

وأخبرت فرانسيس هوجين إحدى لجان مجلس الشيوخ أن خوارزمية خلاصة الأخبار في فيسبوك، من وجهة نظرها، ضارة. وأن النتيجة تكون أفضل من خلال تنظيمها، أو حتى إزالتها.

وتسمح تويتر الآن للمستخدمين بمشاهدة المحتوى في تطبيقها كما يختارون، مع طريقة أسهل لإيقاف تشغيل الخوارزمية بشكل أساسي، ويعد هذا خيارًا بسيطًا آخر للتحكم في تجربتك داخل التطبيق، جنبًا إلى جنب مع المخططات الزمنية القائمة على القوائم. الأمر الذي يساعد المستخدمين في مشاهدة التغريدات التي يريدون.

 

 

 

 

 

ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *