صحة

هل الليزر مضر للحامل – تريند الخليج

هل الليزر مضر للحامل؟ نظراً لزيادة استخدام الليزر في العديد من المناحي الخاصة بالجلد والتجميل وغيرها، تتساءل الكثير من السيدات عما إذا كان آمن للاستخدام خلال فترة الحمل.

خلال السطور القادمة سنجيب عن الكثير من التساؤلات التي تدور في خلدك عن استخدام الليزر خلال هذه الفترة، والتي تتطلب الانتباه والحذر عن أي أدوية أو مواد يمكن أن تتعرضي لها.

هل الليزر مضر للحامل

ما هي أهم استخدامات الليزر في مجال التجميل:

نتيجة للتقدم العلمي في مجال التجميل بصفة خاصة والمجال الطبي بصفة عامة، تم استخدام الليزر في التغلب على العديد من مشاكل البشرة، ومن أهم استخداماته:

  • إزالة الشعر.
  • تفتيح لون البشرة وتوحيد لونها.
  • علاج حب الشباب.
  • التخلص من آثار حب الشباب.
  • التخلص من آثار الحروق والجروح نهائياً.
  • شد الترهلات والتخلص من التجاعيد.
  • عمليات تجميل الأنف بالليزر.
  • علاج الكلف والنمش.

إضافةً إلى العديد من الاستخدامات الأخرى، فمن الواضح دخول الليزر بقوة في مجال التجميل وعلاج الكثير من مشكلات البشرة، لذا يكثر التساؤل ” هل الليزر مضر للحامل ؟ “.

فترة الحمل من أهم الفترات التي يجب توخي الحذر من استخدام أي مواد سواء كانت أدوية أو أشعة قد تتعرضين لها، وذلك نظراً لما قد تسببه هذه المواد من خطر على الجنين، فبعض المواد تؤثر على نمو الجنين وبعضها الآخر قد يؤثر على تركيبه الجيني.

هل الليزر مضر للحامل؟

الإجابة: نظرياً الليزر ليس مضر للحامل، ولا يؤثر بشكل أو بآخر على الأم أو جنينها، فالليزر المُستخدم في إزالة الشعر والتجميل لا يتعدى طبقات الجلد فقط، ولا يمتصه الجسم ليؤثر على الجنين، وهو بذلك يختلف عن الأنواع الأخرى من الأشعة مثل الأشعة السينية التي تؤثر على الجسم.

إضافةً إلى ذلك فإن الليزر المُستخدم في العديد من الاستخدامات الطبية مثل تفتيت حصوات الكلى وغيرها، يُعد آمن للاستخدام خلال فترة الحمل.

لكن تنصح الكثير من المنظمات التي تهتم بصحة الأم والجنين بالابتعاد عن استخدام الليزر خلال فترة الحمل، ويفضل الانتظار وتأجيل استخدامه لبعد الولادة، ويأتي ذلك نظراً لنقص الدراسات أو التجارب العملية التي يمكن إجرائها على الحوامل خلال هذه الفترة. فالمعلومات المتاحة عن مدى ضرر الليزر خلال الحمل تأتي من حقائق نظرية.

هل الليزر مضر للحامل في الشهر الأول؟

تُعد الثلاثة شهور الأولى في الحمل من أهم وأخطر الفترات، فخلال هذه الفترة يبدأ الجهاز العصبي والأعضاء الداخلية للجنين في التكون، لذا يُنصح بعدم استخدام أي أدوية أو مواد أو التعرض لأي نوع من الأشعة إلا بعد مراجعة الطبيب، نظراً لأن العديد من الأدوية لم تخضع للدراسات لمعرفة تأثيرها على الجنين خلال هذه الشهور.

وعلى الرغم من أن الليزر آمن للاستخدام؛ إلا أنه لا يُنصح باستخدامه أيضاً خلال الشهر الأول أو الثلاثة شهور الأولى من الحمل، لتجنب أي ضرر قد يلحق بك أو بطفلك.

الليزر للحامل في الشهر الخامس:

مع التقدم في الحمل تعاني الكثير من السيدات من زيادة انتشار البقع الداكنة من الكلف والنمش في الجسم، وهو الأمر الذي يسبب الإزعاج للكثيرين، فيبحثون عن طرق للتخلص منها مثل الليزر.

وعلى الرغم من نتائجه الفعالة في التخلص النهائي الكلف والنمش وتصبغات البشرة؛ إلا أنه لا ينصح باستخدامه خلال فترة الحمل، وذلك نظراً للتغيرات الهرمونية خلال هذه الفترة، إضافةً إلى الآثار الجانبية التي قد تصاحب استخدامه.

هل الليزر مضر للحامل في الشهر التاسع؟

الليزر آمن للاستخدام، لكن إذا كنت في الشهر التاسع فيفضل الانتظار لما بعد الولادة لتجنب حدوث أي أضرار لك أو لطفلك.

هل ليزر  إزالة الشعر يضر الحامل؟

لا يؤثر ليزر إزالة الشعر على الحامل ولا جنينها، فهو لا يصل للأعضاء الداخلية مثل المشيمة أو الرحم، لكنه يعمل على إضعاف بصيلات الشعر الموجودة في طبقات الجلد العلوية فقط.

لكن لا يُنصح باستخدام ليزر إزالة الشعر خلال فترة الحمل وذلك لعدة أسباب من أهمها: 

1. الأضرار والآثار الجانبية التي قد يسببها الليزر منها الحروق والتهابات الجلد.
قد يتسبب الألم المصاحب لاستخدام ليزر إزالة الشعر في حدوث انقباضات في الرحم خلال أشهر معينة، مما قد يؤثر على الجنين.

2. هناك العديد من التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الحامل طوال فترة الحمل، ولا يفضل استخدام الليزر خلال هذه التغيرات، حيث تؤثر على دورة نمو الشعر.

3. تتسبب التغيرات الهرمونية ظهور الكلف والنمش وهو ما يجعل لون بشرتك أغمق من الطبيعي، ويؤثر ذلك على فاعلية إزالة الشعر بالليزر، لأن في هذه الحالة يُصبح لون الشعر قريب من لون البشرة فيصعب التخلص منه.

4. تزيد حساسية الجلد خلال فترة الحمل، وذلك نظراً للتمدد الذي يحدث خلال هذه الفترة في جلد البطن والصدر، مما يجعل جلدك مشدود بصورة أكبر ويزيد الألم المصاحب لاستخدام الليزر.

وبالنظر للأسباب السابقة، وفي حال كنت تتساءلين هل الليزر مضر للحامل؟ فالإجابة أنه ليس مُضراً لكن لا ينصح الأطباء باستخدامه خلال هذه الفترة، والانتظار لما بعد الولادة.

بدائل ليزر إزالة الشعر خلال الحمل:

هناك العديد من بدائل ليزر إزالة الشعر الآمنة والتي يمكنك استخدامها خلال فترة الحمل، لتجنب الأضرار التي قد تصاحب استخدام الليزر منها:

  • إزالة الشعر بالشمع.
  • استخدام الملقط لإزالة الشعر.
  • إزالة الشعر بالخيوط.

أما كريمات إزالة الشعر؛ فعلى الرغم من اعتبارها آمنة الاستخدام للحامل إلا أن لا يوجد دراسات لإثبات ذلك، إضافةً إلى أنها قد تحتوي على مواد كيماوية ضارة للأم والجنين.

تأثير ليزر الشعر على الإنجاب:

تنتشر العديد من الشائعات حول تأثير الليزر على الخصوبة والقدرة على الإنجاب، لكن الحقيقة أن استخدام ليزر إزالة الشعر آمن ولا يؤثر على الإنجاب. لكن في حال كنت تخططين للإنجاب فيجب إخبار طبيبك، فغالباً ما تستمر جلسات ليزر إزالة الشعر لعدة أشهر قد تصل إلى ثمانية أشهر، وفي حال حدوث حمل فقد لا تتمكنين من استكمال الجلسات والانتظار لما بعد الولادة.

هل الليزر مضر للحامل
هل الليزر مضر للحامل

متى تستطيع الحامل استخدام الليزر؟

بعد الإجابة على التساؤل هل الليزر مضر للحامل، والتعرف على ضرورة الانتظار لما بعد الولادة، فمتى تستطيع الحامل استخدام الليزر؟

يتعرض جسم الحامل للتغيرات الهرمونية طوال فترة الحمل، وتستمر هذه التغيرات لفترة بعد الولادة قد تصل لشهور، ووفقاً للجمعية الأمريكية للنساء والتوليد ACOG؛ فيجب الانتظار حتى حتى تعود الهرمونات لطبيعتها، وهو ما قد يستغرق ستة أشهر بعد الولادة، لكن يجب عليك مراجعة طبيب النساء والتوليد قبل استخدام الليزر بعد الولادة.

أجبنا خلال هذه المقالة عن سؤال هل الليزر مضر للحامل؟ إضافةً إلى الإجابة على العديد من من الأسئلة الخاصة باستخدام الليزر خلال فترة الحمل، وما هو الوقت المناسب لاستخدامه بعد الولادة.




236

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى